أعضاء في جسدك تخبرك عن حالتك الصحية

 

ترسل لنا أجزاء جسمنا الخارجية إشارات هامّة حول صحّتنا، وفي كثير من الأحيان، ربما تكون التغيّرات في لون، وشكل، وملمس أجزاء معينة في الجسم، وإشارات إلى مشكلات طبيّة أساسية يجب معلاجتها ، إليك بعض أجزاء من جسمك يجب الانتباه إليها:

 

– الأظافر

يرتبط ظهور النقاط البيضاء أو الخطوط على أظافرك بنقص المعادن في جسدك، لكن بعض خبراء الصحّة يقولون أن هذه ليست سوى خرافة.

في بعض الأحيان، يشير التغيير في مظهر أظافرك إلى مرض ما، لكن أن كان الأمر كذلك ستكون التغيّرات أكثر خطورة من مجرّد بقعة بيضاء. ومع ذلك، تشير اكتساب الظفر بالكامل للون الأبيض تدريجياً وهو ما يعرف إلى مشكلات صحيّة، مثل تليّف الكبد، والفشل الكلوي المزمن، وفشل القلب الاحتقاني.

 

– الشعر

يكون تساقط الشعر وجفافه وفقدانه من الإشارات التي تشير إلى وجود اضطراب في الغدة الدرقية، إذ يمكن أن يؤثر كل من فرط نشاط الغدة الدرقية وخمولها على دورة نمو الشعر والبُصيّلات.

بالإضافة إلى سقوط الشعر، أما عن فقدانه شعر الحواجب يشير إلى وجود قصور في الغدة الدرقية.

 

– الثدي

لا يجب تجاهل التغييرات المفاجئة في الثدي لدى النساء، مثل زيادة السماكة أو طهور كتل، ربما تشير زيادة حجم أحد الثديين مقارنة بالآخر بشكل مفاجئ إلى مشكلات مثل الالتهابات، أو الأورام السرطانية.

كما ينبغي فحص بروز الحلمة لدى النساء غير الحوامل من قِبل الطبيب.

 

– العيون

يمكن أن تكون الرؤية الباهتة إحدى أعراض مرض الشبكية، إذ يمكن أن يؤدي فرط الجلوكوز إلى تلف الأوعية الدموية الصغيرة المتصلة بالشبكيّة.

أما عن الحالات التي لم يتم فيها تشخيص المرض، وبالنسبة للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، فيمكن أن يكون ظهور الدوائر البيضاء أو الرمادية الخفيفة في العين علامة قوية على ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

 

– اللسان

يظهر اللسان الكثير من الأدلة لتشخيص مخاوف صحيّة مُحتملة، ويجب مراقبة وتقييم أي تغيرات في لون اللسان، أو ظهور كتل، أو قرح، يجب زيارة الطبيب، إذ لم تعالج الحالة في غضون أسبوعين.

وعادة تكون الألسنة وردية ومغطاة ببروز صغيرة تسمى الحليمات، ويمكن أن يشير اكتساب اللسان للون الأبيض ونعومته إلى قصور التغذية في الجسم، وربما يُنظر إليه لدى المدخنين باعتباره علامة محتملة على مرض سرطان اللسان.

 

– القدم

يحدث تورم للقدم، والكاحلين بسبب مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية مثل تقلبات الهرمونات أو الاستهلاك المفرط للملح.

إلا أنه في الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يشير تورّم القدمين أيضاً إلى قصور القلب الاحتقاني، إذ أن القلب لا يكون قادراً على ضخ كمية كافية من الدم، مما يتسبب في تراكم السوائل.

و يرتبط التورّم أيضاً بوجود جلطات دموية، و الجلطة تتسب في تزايد الضغط وراء منطقة الانسداد، وقد يدفع هذا الضغط المتزايد السوائلَ في الدم خارج الأوردة وإلى الأنسجة.

 

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة