اتهام رئيس بنك بريطاني بالاحتيال في قضية التمويل القطري

img

اعلن مكتب مكافحة جرائم الاحتيال البريطاني انه وجه الاتهام لبنك باركليز ولاربعة من مديريه السابقين بينهم رئيس تنفيذي، بـ”التآمر لارتكاب احتيال” على صلة بجمع تبرعات من قطر خلال الازمة المالية.

وجاء في الاعلان ان “مكتب مكافحة جرائم الاحتيال وجه اليوم الاتهام الى باركليز واربعة اشخاص بتهمة التآمر لارتكاب احتيال والحصول على مساعدة مالية غير مشروعة” على صلة بجمع تبرعات من قطر في 2008 تصل الى مليارات الجنيهات.

واضاف المكتب في بيان ان الرئيس التنفيذي السابق لباركليز جون فارلي بين المتهمين الذين ستتم محاكمتهم بعد تحقيق استمر خمس سنوات.

وقال المكتب ان “الاتهامات متعلقة بصفقات زيادة رأسمال بنك باركليز اجراها المصرف مع قطر القابضة وتشالنجر يونيفرسال في حزيران/يونيو وتشرين الاول/اكتوبر 2008”.

والمتهمون الثلاثة الآخرون هم المدير التنفيذي السابق للاستثمار المصرفي روجر جنكينز، والرئيس التنفيذي السابق لادارة الثروات والاستثمارات توماس كالاريس والرئيس السابق لمجموعة المؤسسات المالية الاوروبية ريتشارد بوث.

وسيمثل المتهمون امام محكمة وستمنستر في لندن في 3 تموز/يوليو، بحسب ما اوضح البيان.

وفي اول رد فعل لباركليز اعلن البنك انه “يدرس الموقف الذي سيتخذه على ضوء هذه التطورات”، وهو ينتظر “تكشّف معطيات جديدة حول الاتهامات التي وجهها مكتب مكافحة جرائم الاحتيال”.

وطاولت التحقيقات تلقي مصرف باركليز 322 مليار جنيه لقاء تقديمه خدمات استشارية لجهاز قطر للاستثمار.

وفي اولى التداولات تراجعت اسهم باركليز 0.5% في بورصة لندن التي شهدت بالاجمال استقرارا.

وبجمعه اموالا من قطر، تفادى بنك باركليز فرض الحكومة البريطانية خطة انقاذ في وقت لم يكن امام منافسيه رويال بنك اوف سكوتلالند وبنك لويدز سوى تلقي الدعم المالي بضخ الحكومة مليارات الجنيهات في رأسمالهما.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*