الأمم المتحدة تنتقد خطط اوربا للحد من الهجرة عبر المتوسط

img

 

جدد حقوقيون بالأمم المتحدة انتقاداتهم الحادة لخطط الاتحاد الأوروبي بشأن الحد من تدفق اللاجئين عبر البحر المتوسط.

وقال مقررا الأمم المتحدة لحقوق الإنسان و مكافحة التعذيب، فيليب جونزاليز و موراليز نيلز ميلتسر، في جنيف إن الخطة الأوروبية المزمعة تهدد الحياة وتنتهك المعايير الدولية لأنها تحكم على الناس بتحمل المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا.

وشدد المقرران على أن “الاتحاد الأوروبي لا يمكنه نقل حدوده الخارجية إلى ليبيا..”.

وكانت خبيرة أممية أخرى قد انتقدت قبل أيام اللوائح والإرشادات التي فرضتها السلطات الإيطالية على المنظمات الإغاثية وأيدها الاتحاد الأوروبي.

وتجبر هذه اللوائح المنظمات على تجنب المياه الإقليمية لليبيا. كما يدعم الاتحاد الأوروبي حرس الحدود الليبي من أجل إيقاف قوارب المهاجرين.

ورأى مقررا الأمم المتحدة أن إعاقة الوصول للمياه الدولية أو إطلاق النار على المهاجرين كما فعلته ليبيا مرارا وفقا لتقارير ليس حلا. وقال المقرران إن ذلك لن يؤدي إلا إلى قتلى جدد وأن “ليبيا ليست ببساطة مكانا آمنا والاتحاد الأوروبي ينكر ذلك بسياسته”.

وحسب المقررين الأمميين فإن الاتحاد الأوروبي يدعم إجراءات تجبر المهاجرين على سلك طرق سرية وزيادة معاناة الناس.

وطالب المقرران بتوفير المزيد من فرص الهجرة الشرعية للمهاجرين بدلا من ذلك وتخفيف الأعباء عن إيطاليا واليونان من خلال توزيع المهاجرين على الدول الأوروبية.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*