القناص العراقي.. فيلم يصنعه عمرو سلامة للرد على النسخة الأمريكية

img

يسعى المخرج المصري عمرو سلامة لصنع فيلم يرد به على فيلم “القناص” الأمريكي الذي أثار غضب العرب والعراقيين بشكل خاص، ويتناول فيلمه قصة القناص العراقي الأسطوري «جوبا» والذي برز اسمه خلال الحرب لاصطياده الجنود الأمريكيين.

 

لماذا يكتب مخرج مصري فيلمًا عن غريم «القناص الأمريكي»؟.

في البداية نبذة سريعة عن فيلم «القناص الأمريكي»، الذي يحكي قصة قناص ماهر في القوات الخاصة للبحرية الأمريكية – اسمه «كريس كايل»- وتدور أحداثه أثناء حرب العراق. حقق الفيلم نجاحًا ماديًا ضخما، لكنه أثار انتقادات عديدة – في المنطقة العربية خاصة- واتهمه النقاد بتقديم صورة غير مكتملة وشديدة الشوفينية عن الحرب وعن العراقيين الذين خاضوها.

قال المخرج سلامة أنه تحمس لكتابة الفيلم بعد أن شاهد «القناص الأمريكي» في أحد سينمات القاهرة. استغرب وقتها أن بعض الجمهور هلل لمقتل المقاوم الذي أرهب الجنود الأمريكيين، ويضيف: «هذا عراقي يحارب في العراق والآخر أمريكي يحارب في وطن الأول».

ظهر القناص العراقي باسم «مصطفى» في فيلم «القناص الأمريكي» وفي كتاب كايل أيضًا، ولم يُذكر سوى القليل عن قصته بحسب التقرير؛ لكن توجد تقارير معاصرة للأحداث تحكي عن قناص عراقي ماهر يسمى «جوبا»، والذي أصبح كائنًا شبه أسطوري وسط أبناء العراق، وذكرت بعض التقارير غير المؤكدة أنه قتل المئات من الأمريكيين. كما أشارت «واشنطن بوست» في تقرير لها عن بعض هذه القصص والذي نُشر بعد صدور الفيلم بفترة قصيرة.

يستعين فيلم سلامة – الذي لا زال في مراحل الكتابة الأولية- بهذه التقارير ليبني قصة إنسانية منها. ويعتمد المخرج المصري في أفلامه على تناول منظور «الآخرين» كما يقول. أحدث أفلامه هو فيلم الشيخ جاكسون، الذي يتناول قصة شيخ مسلم يستعيد ذكريات هوسه السابق بمايكل جاكسون بعد موته عام 2009.

عرض الفيلم الشهر الماضي في مهرجان تورنتو السينمائي، وهو فيلم شخصي بالنسبة لسلامة؛ فحسب ما يقول: «كنت متدينًا في السابق، وكنت كذلك من مهووسي مايكل جاكسون».

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*