المدينة الألمانية المحرَّمة على المهاجرين..

img

يبدو أن المشكلة التي وقعت بين مراهقين سوريين وآخر ألماني في مدينة كوتبوس ، لن تمر على خير، فقد أعلنت المدينة وقف استقبالها المزيد من اللاجئين، وسط مخاوف من تصاعد العنف بين المهاجرين ومتطرفي اليمين.

وجاء هذا الحظر المؤقت، بعد مهاجمة الشابين السوريَّين الألمانيَّ بسكين وتسببهما في جروح بوجهه.

ومن المتوقع أن يستمر الحظر في هذه المدينة التي تقع على بعد 120 كم جنوب شرقي برلين، على مدى الأشهر القليلة المقبلة، بحسب تصريح وزير داخلية ولاية براندنبورغ، كارل-هاينز شرويتر.

وأشار الوزير إلى جملة تدابير أخرى، تم اتخاذها في المدينة المحرَّمة على المهاجرين؛ مثل رفع درجة الرقابة بالكاميرات، وزيادة أعداد رجال الشرطة.

وتؤوي هذه المدينة 3 آلاف مهاجر منذ عام 2015، إلا أن بها كذلك نحو 145 متطرفاً يمينياً.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة