المشاكل التي تنتج عن “زيت الفرامل”

img

 

 

نصحت الهيئة الألمانية لمراقبة الجودة بتغيير سائل الكبح بالسيارة بشكل منتظم لدى إحدى الورش الفنية، كل عامين في الغالب.

وحذرت الهيئة من أن تقادم سائل الكبح يهدد بفشل المكابح في أسوأ الحالات. وفي حال أحمال الكبح العالية، مثل القيادة الرياضية أو القيادة في الجبال والمناطق الوعرة، تنصح الهيئة بفحص محتوى الماء بسائل الكبح قبل حلول موعد تغييره.

وأوضح الخبراء الألمان أن فحص محتوى الماء يرجع إلى امتصاص سائل الكبح للماء من الهواء. ويحتوي سائل الكبح الجديد على محتوى مائي بنحو 0.05%، ونقطة الغليان تصل إلى 260 درجة مئوية، وكلما زاد عمر السائل، زاد المحتوى المائي به.

ووفقا للاختبارات، التي قامت بها الهيئة، فإن النسبة ترتفع إلى 3% في السائل، الذي يبلغ عمره عامان، وهو ما يترتب عليه خفض نقطة الغليان طبقا للمنتج لما يصل إلى 140 درجة مئوية.

ولا يتم التعرف على المحتوى المائي بالعين المجردة. ويحذر الخبراء من أن غليان السائل لدى التحميل القوي يؤدي إلى نشوء فقاعات بخار تحول دون تكوّن الضغط اللازم في نظام الكبح.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة