تحقيق في اختراق النازيين الجدد للجيش الألماني

img

 

قالت أولا يلبكه، المتحدثة باسم الكتلة البرلمانية لحزب اليسار، بأن الجيش الألماني يواجه مشكلة اسمها تسلل اليمين المتطرف إلى صفوفه. وأضافت يلبكه أن على الحكومة الألمانية بدلاً من سد العينين عن هذه الحقيقة أن تسعى لاتخاذ إجراءات كفيلة بتجفيف هذا المستنقع «البني» (تقصد النازي).

واتهمت يلبكه بعض القادة العسكريين بالتهاون في الموقف مع اليمين النازي في الجيش، وأضافت أنه ينبغي طرد وسحب سلاح كل من يروج علامة الصليب المعقوف. ودعت إلى عدم التسامح مطلقا ضد اليمين المتطرف في الجيش الألماني.

وتحدث رد وزارة الدفاع بالتفاصيل عن بعض حالات الاشتباه بوجود نشاط يميني متطرف في صفوف الجنود والضباط. وتتعلق إحدى هذه الحالات بعسكري أخبر جندياً أقل منه رتبة بأنهما لا يحتاجان بعد سوى إلى التلقيح ضد الحمى الصفراء كي يذهبا إلى مالي ويفجران أدمغة السود هناك. ويعترف الرد الحكومي بأن النيابة العامة فتحت التحقيق مع هذا العسكري بتهمة الحض على الكراهية بين الشعوب، إلا أن التحقيق أوقف بعد فترة، وأن العسكري المذكور مستمر في الخدمة، وما يزال يحمل السلاح ويمارس وظيفته العسكرية كمدرب للجنود على السلاح.

وكان هانز بيتر بارتلز، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، تحدث عن طرد 16 عسكرياً من الجيش حتى ديسمبر (كانون الأول) الماضي بسبب علاقتهم بالأوساط النازية. وقال بارتلز بأن المخابرات تحقق في 143 حالة مماثلة منذ سنة 2016. وفي 53 حالة منذ مطلع العام 2017. وأشار النائب، المتخصص في الشؤون العسكرية، إلى أنه استقى هذه المعلومات من رد لوزارة الدفاع على استفساراته.

وأكد متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية لوكالة الأنباء الألمانية طرد 18 عسكرياً بين 2012 و2016 بسبب ميولهم النازية. وأكد المتحدث أن المخابرات العسكرية الألمانية تحقق حالياً مع 280 عسكرياً يشتبه بعلاقتهم بالأوساط النازية.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة