تزايد شعبية أفلام الفضاء

img

أظهر مسح أجري في 24 بلدا أن ما يقرب من نصف البشر يعتقدون في وجود حياة خارج كوكب الأرض ويرغبون في التواصل معها.

وقال باحثون إن المسح يساعد على توضيح مدى استمرار شعبية سلسلة أفلام “ستار وورز” بعد 40 عاما من عرض أول فيلم فيها.

ومع اقتراب إطلاق أحدث أفلام السلسلة والذي يحمل عنوان “ذا لاست جيدي”، نشر الباحثون نتائج المسح التي خلصت إلى أن 47 بالمئة من المشاركين الذين تخطى عددهم 26 ألفا يعتقدون “في وجود حضارات رشيدة في الكون خارج كوكب الأرض”.

بل والأكثر من ذلك أن 61 بالمئة قالوا “نعم” عندما سئلوا إن كانوا يعتقدون في “شكل من أشكال الحياة على كواكب أخرى”. وقال الباحثون بمؤسسة عالمية عريقة إن ما يقرب من الربع قالوا إنهم لا يعتقدون في وجود حياة عاقلة خارج كوكب الأرض.

ووجد المسح أنه من بين أولئك الذين يعتقدون أننا لسنا وحدنا في الكون، قال 60 بالمئة إنه يجب علينا أن نحاول التواصل مع الحضارات خارج الأرض.

ولم يكن هذا أول مسح يجمع آراء عن كائنات غير أرضية، فقد سبق وأن خلصت استبيانات في ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة إلى نسب مشابهة، لكن الباحثين يقولون إنه أضخم استطلاع رأي من نوعه بمثل هذا التنوع من البلدان.

وقال مارتن لامبرت الذي قاد البحث “النسبة المرتفعة في الاعتقاد في وجود حضارات رشيدة خارج كوكب الأرض والتفاصيل المميزة عن هؤلاء الأشخاص يوضحان إلى حد ما الشعبية الهائلة لأفلام الفضاء مثل “ستار وورز”.

وقال “الأشخاص الذين يعتقدون في وجود حضارات رشيدة خارج كوكب الأرض ليسوا أقلية على الهامش”.

ووجد المسح أن أكبر نسبة من المعتقدين في وجود حياة عاقلة خارج كوكب الأرض في روسيا تلتها كل من المكسيك والصين بفارق ضئيل، فيما تذيل الهولنديون الواقعيون القائمة بنسبة 28 بالمئة.

وأجريت المقابلات بخمس عشرة لغة في الفترة بين ديسمبر/كانون الأول 2015 وفبراير/شباط 2016 في دول تمثل 62 بالمئة من إجمالي سكان العالم و80 بالمئة من الاقتصاد العالمي.

ويبدأ عرض “ذا لاست جيدي”، ثامن أفلام سلسلة “ستار وورز” الرائجة، هذا الشهر.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً