“تفجير انتحاري” يستهدف نقطة أمنية لحماس على الحدود بين غزة مع مصر

img

قالت مصادر أمنية إن أحد عناصر كتائب القسام، الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وعضوا بجماعة إسلامية متشددة قتلا في مواجهة بقطاع غزة قرب الحدود مع مصر.

وقال إياد البزم المتحدث باسم الأجهزة الأمنية التابعة لحماس في غزة، إن قوة أمنية أوقفت شخصين لدى اقترابهما في ساعة مبكرة من فجر الخميس من منطقة الحدود الجنوبية لقطاع غزة شرق معبر رفح، ففجر أحدهما نفسه مما أدى لمقتله وإصابة الآخر، كما أصيب عدد من أفراد القوة الأمنية.

وأضاف البزم أن الأجهزة الأمنية تجري تحقيقاتها بشأن الحادث، وترجح مصادر محلية أن الانتحاري كان برفقة زميل له في محاولة للفرار إلى شبه جزيرة سيناء المصرية انطلاقا من قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن الانتحاري من سكان رفح وينتمي لجماعة سلفية متشددة تنتمي فكريا إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وتكثف حماس الدوريات في منطقة الحدود بهدف منع عبور متشددين إلى سيناء، حيث تشن جماعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية هجمات على قوات الأمن المصرية منذ سنوات.

وتسعى حماس لتحسين علاقاتها مع مصر التي تبقي معبرها الحدودي مع غزة مغلقا لفترات طويلة واتهمت الحركة في الماضي بمساعدة المتشددين في سيناء. ونفت حماس تلك المزاعم.

وهذه هي المرّة الأولى التي يقع فيها هجوم عنيف يستهدف قوّات الأمن التابعة لحماس في القطاع.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*