خلاف قطر ودول عربية يرفع النفط وقد يؤثر في إمدادات الغاز المسال

img

قطعت السعودية وحلفاء مهمون لها العلاقات مع قطر، أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، متهمين إياها بدعم “الإرهاب” مما أحدث موجات من الصدمة في قطاع الطاقة.

وقالت السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين إنها قررت قطع كل العلاقات بما في ذلك خطوط النقل مع قطر التي تبيع أيضا منتجات نفطية مثل المكثفات لكنها ليست مصدرا كبيرا للنفط الخام.

واتهمت وكالة الأنباء السعودية الرسمية قطر “باحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش (تنظيم الدولة الإسلامية) والقاعدة والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم”.

ولم تؤثر الأزمة بعد على شحنات الناقلات لكن أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ارتفعت نحو واحد بالمئة إلى أكثر من 50 دولارا للبرميل بفعل المخاوف من اتساع الشقاق في العالم العربي.

تأتي الخطوة بعد أن اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، ومن بين أعضائها السعودية والإمارات وقطر، في الفترة الأخيرة على تمديد تخفيضات إنتاج النفط الخام من أجل تقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق ودعم الأسعار.

ولم يتضح بعد كيف ستؤثر الأزمة السياسية على صناعة القرار داخل أوبك التي تعد السعودية أكبر منتج فيها.

واستبعد مصدر بقطاع النفط السعودي أن تؤثر الخطوة تأثيرا كبيرا على صناعة القرار بأوبك مشيرا إلى أن خلافات سياسية أخرى داخل المنظمة، مثل ما بين السعودية وإيران، لم تمنع أوبك من الاتفاق على سياسة النفط

 

الكاتب Mudir

Profile photo of Mudir
Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*