طرق سهلة وفعالة لإطالة عمر بطارية الهاتف

img

 

على الرغم من التقدم التكنولوجي الملحوظ الذي صاحب وجود الهواتف الذكية جميعها، إلا أن ذلك لم يعمل حتى الآن على حل أزمات بطاريات تلك الأجهزة، والتي تتمثل في سرعة نفاد شحنها، خاصة مع امتلاء هذه الأجهزة الذكية بالعديد من التطبيقات المختلفة.

لذا نقدم مجموعة من النصائح التي سوف تطيل عمر شحن بطارية هاتفك بنسبة ما، تجعلك غير متعجل في ترك أصدقائك والعودة للمنزل لشحنها من جديد.

إغلاق خاصية الاهتزاز: تؤثر خاصية الذبذبة بكل أشكالها على عمر بطارية الهاتف، فسواء كنت تحب أن تشعر باهتزاز الهاتف أثناء كتابتك عليه، أو كنت تعتمد على الاهتزاز حتى تتأكد من وجود اتصال أو رسالة جديدة، فالنتيجة واحدة، وهي تراجع عمر البطارية في أسرع وقت ممكن. لذا ينصح بإغلاق تلك الخاصية، والاعتماد على الرنات العادية عند تلقي المكالمات، حيث أنها لا تؤثر على بطارية الهاتف بشكل واضح.

إغلاق خاصية التتبع: إن كنت لا تحتاج لخاصية تحديد موقعك الحالي، فمن الأفضل أن تغلقها. فمن المعروف أن أغلبية التطبيقات المتاحة بالهواتف الحديثة تستخدم تلك الخاصية، وهو ما يؤثر بقوة على عمر بطارية الهاتف. لذا ينصح بغلقها إن لم تكن في حاجة لها.

إجراء التحديثات: يعتبر البعض إجراء التحديثات لتطبيقات الهاتف أمر شاق وممل، ولكن في الحقيقة يعمل ذلك على إطالة عمر الهاتف بكفاءة، حيث يهتم المطورون دائما بأن يؤثر تحديث التطبيقات بشكل إيجابي على عمر البطاريات. لذا عليك أن تستمر دائما في إجراء تحديثات تطبيقات هاتفك، لتتأكد من حصولك على النسخ الأحدث، والأفضل لبطارية هاتفك.

تشغيل خاصية “وضع الطيران”: يعد ذلك حلا جيدا في بعض الأحيان، حيث يعمل هذا الوضع على انفصالك عن العالم الخارجي بكل صوره. لذا ينصح بتشغيله إن كنت مثلا في منطقة يعاني فيها هاتفك من ضعف الشبكة، وتبذل البطارية فيها الكثير من الجهد، بينما لا تريد أن يفرغ شحنها، حيث سيعمل تشغيل هذا الوضع على منع هاتفك من تلقي أي مكالمات أو رسائل، وهو بالتأكيد ما سيطيل عمر البطارية كثيرا.

إغلاق “التزامن التلقائي”: تتمتع بعض التطبيقات مثل جيميل، تويتر، والتقويم، على ميزات التحديث المستمر وبصورة تلقائية، من أجل توفير المعومات بصورة متواصلة، وهو أمر رائع، لكنه ببساطة يتعارض مع إبقاء البطارية لأطول وقت دون نفاذ، لذا إن كنت لا تأبه لتلك المعلومات المحدثة باستمرار، قم بإغلاق “auto-sync“، وتمتع بعمر أطول للبطارية.

عدم تشغيل تطبيقان يؤديان لنتيجة واحدة: ينسى البعض أن يغلق “الواي فاي” وهو يعتمد على باقات الإنترنت الخاصة بهاتفه، والعكس صحيح، وهو ما يعد استنفاذا لبطارية الهاتف دون جدوى، لذلك ينصح بالتأكد من إغلاق إحدى الخاصيتين، بينما يتم استعمال الأخرى.

تعديل إعدادات الشاشة: يجب تعديل إعدادات الشاشة بالشكل المناسب لك، فمن خلال تحديد مدة زمنية بسيطة لا تتعدى الثواني، لإطفاء الشاشة بصورة تلقائية حالة عدم استخدامه، سيتم توفير الكثير من الجهد المبذول من قبل بطارية الهاتف.

الاعتماد على موفر الطاقة: تقوم تلك الميزة بتقليل إضاءة الشاشة، علاوة على إغلاق غالبية التطبيقات، ما يساهم في الحد من النفاذ السريع للبطارية، وهو ما يمكن اللجوء إليه، سواء كانت البطارية قد قاربت على النفاذ أو العكس.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة