علامات على أن زوجك “رجُل جيد”

img

حين يتعلق الأمر بالتعارف والعلاقات، غالبًا ما أتساءل كيف ينهي البعض علاقاتهم مع الآخرين. أتساءل أيضًا لماذا لا ينسحبون من العلاقة إذا لم تمنحهم ما يستحقون، وآمل أن يقدر كل محب رفيقه الذي يمنحه ما يستحق.

أعتقد أن جزءًا كبيرًا من مشكلة كهذه يكمن في ضبابية الصورة المتعلقة بالعلاقات السليمة هذه الأيام، وكذلك الصورة المتعلقة بما يجب أن يفعله «الرجُل الجيد» (أو المرأة) تجاه شريكته. للمساعدة في توضيح الأمر، أورَدتُ هنا قائمة بما يجب على «الرجل الجيد» فعله إذا ارتبط بعلاقةٍ ما.

 

الرجل الجيد، أبدًا لا يتيح لكِ فرصة نسيان مدى حبه لكِ

كثيرةٌ جدًا هي المحادثات التي أجريتُها مع أناسٍ لا يتمتعون بالمودة في علاقاتهم. الرجل في تلك العلاقات لا يمنحهن الإحساس بأنهن محبوبات ومرغوبٌ فيهن، لا يمنحهن الإحساس بالتقدير. هذا الإحساس هو جزء شديد الأهمية من حل اللغز. دائمًا ما سيذَكركِ الرجل الجيد بأنكِ تعنين له الكثير.

إذا أحبك شخصٌ بصدق، فستعلم هذا وستشعر به، أما إذا لم تصلك هكذا أحاسيس؛ فدومًا ما ستتساءل عن صدق مشاعره.

الرجل الجيد، دائمًا يدعمكِ

بغض النظر عمَا إذا كنتِ تودين العودة إلى الدراسة بعد 20 عامًا من الانقطاع للحصول على درجة الماجستير، أو البدء في مهنة الغناء، أو البقاء في البيت للاعتناء بأسرتكِ؛ فدائمًا ما سيدعمكِ الرجل الجيد. هو أبدًا لن يقوم بتثبيطكِ أو إشعاركِ بأنك غير قادرة على إنجاز ما تخططين له. بل سيكون رفيقًا لدربكِ في كل خطوة، يبتهج لنجاحكِ، ويواسيكِ عند الفشل.

الرجل الجيد يلهمكِ

إنه الفعل الأكثر إيجابية وخفاءً من الدعم. فالرجل الجيد يبذل جهودًا لفهم طبيعة حياة شريكته وتشجيعها عليها، تمامًا كما يسعى لتحسين حياته هو.

الرجل الجيد يسعى لنيل ثقتكِ

الرجل الجيد يريدكِ مرتاحة تمامًا لوجودك معه، كما يدرك أن «الثقة» بينكما هي ما تحقق ذلك، فلا وجود للحب أو الاحترام إذا لم توجد الثقة. هو يدرك أيضًا أن الثقة لا يمكن الحصول عليها بسهولة بل ينبغي اكتسابها، ثم المحافظة عليها.

دائمًا سيشعركِ الرجل الجيد بأنكِ جميلة

هو يدرك أن كلمات الإطراء ليست السبيل الوحيد لاعترافه بجمالك. بل نظراته ولمساته وتعاملاته، هي ما توحي بذلك. سيلاحظ تلك التفاصيل التي تبدو على مظهرك وقت الإرهاق وسيذكرك حينها بأنك ما زلتِ جميلةً بالنسبة إليه. سواء كنتِ متكئةً على الأريكة مرتديةً سراويل رياضية، أو كنتِ ترتدين فستانًا جميلًا لحضور حفلٍ ما، فستكونين الأجمل في نظره. فحين تحب شخصًا ما على ما هو عليه سيصبح كل ما يخصه جميلًا.

الرجل الجيد هو من يشعركِ بالأمان

دائمًا ما اعتقدتُ أن أفضل المجاملات التي يمكن أن تمنحها المرأة لشريكها هي إخباره بأنها تشعر معه بالأمان. فشدة انجذابها له، أو اعتقادها بمدى مرحه، أو مدى ثرائه، كل ذلك لا يهم إذا لم تكن تشعر بالهدوء والطمأنينة حين تنام إلى جواره.

الرجل الجيد يهتم بالأمور الصغيرة

مثلًا، هل تحدثتِ أمامه عن معرضٍ فني فقام هو بالتخطيط ليأخذك إلى هناك؟ الرجل الجيد هو من يدرك أن تلبية مطالبكِ البسيطة هي أكثر أهمية مما تبدو عليه.

الرجل الجيد أبدًا لا يتجاوز حدوده

من الطبيعي جدًا أن تحدث خلافات ومشاحنات بين الشريكين، لكن ما من سبب أبدًا لتتحول الخلافات الشخصية إلى إهانات أو إيذاء جسدي. الرجل الجيد سيبقى هادئًا وسيصب كل اهتمامه على كيفية حل المشكلة.

الرجل الجيد يسعى دائمًا إلى تطوير ذاته

بغض النظر عما إذا كان يتعلم أشياء جديدة، أو يطور مجموعة من المهارات، أو يقرأ كتابًا جديدًا، أو يشاهد فيلمًا وثائقيًا، فسيمثل هذا الرجل الذي يتباهى بتطوير ذاته، تحديًا فكريًا لكِ وسيلفت انتباهكِ. صحيح أنه يفعل تلك الأشياء من أجل نفسه، إلا أن لها وقعًا إيجابيًا على علاقتكما.

الرجل الجيد يدرك أن الأفعال أعلى صوتًا من الكلمات

الرجل الجيد هو من يفي بوعوده؛ وهو من يستحق الاحترام. أما الذين يتحدثون أكثر مما يفعلون فلا يستحقون احترامكِ.

الرجل الجيد يبوح لكِ بأسراره

قد يكون من الصعب على البعض التعبير عن مشاعرهم، ومخاوفهم، أو حتى رغباتهم الدفينة. أما الرجل الجيد، فلن يخفي عنكِ أسراره أو يكبت مشاعره لأنه يدرك أن هكذا تصرف يسبب التوتر والإحباط.

الرجل الجيد صادق ومخلص معكِ

يدرك الرجل الجيد أن الصدق والإخلاص هما أساس العلاقات الناجحة والحياة السعيدة.

الرجل الجيد سيدفعكِ لتكوني صادقة معه

تزداد العلاقة راحة وطمأنينة كلما زاد الصدق والبوح بين طرفيها. والصدق والبوح لن يكونا إلا إذا أمنتِ المحاسبة والأحكام القاسية. لذا، فالرجل الجيد يشجعكِ على البوح له وتبادل مشعاركِ معه. يجب ألا تخشي أبدًا تصرفاته أو ردود أفعاله حيال ذلك. يجب أن تكوني قادرة على التصرف بطبيعتكِ، ودون تكلُّف، في وجوده.

الرجل الجيد، أبدًا لن يؤذيكِ

قد تكون النقطة الأكثر أهمية. فالرجل الجيد لا يستطيع حتى التفكير في إيذائكِ عقليًا أو عاطفيًا أو جسديًا. إذا حدث ذلك، فعليكِ أن تتحلي بالشجاعة، واحترام الذات، لتخبري أحدًا أو تنسحبي من العلاقة على الفور، فتلك مشكلة لا تُحل من تلقاء نفسها، ولا تصدر إلا من شخص سيء.

الرجل الجيد سيقف دومًا بجانبكِ

لا تخلو أي علاقة من الأوقات الجميلة والأوقات السيئة، ولا من التحديات والمواقف غير المتوقعة. لذا فالرجل الجيد سيكون رفيقًا لكِ في تلك الأوقات جميعها. فحين يمنحكِ أحدٌ حبه، لا يكون هذا الحب مشروطًا بظروف معينة. في الواقع يستطيع أي رجل البقاء بجانبكِ خلال الأوقات الجميلة، أما التحدي الأكبر فهو تمكنه من الاستمرار في الأوقات الصعبة.

لكن بالطبع لا يعني هذا أنه بإمكانكِ التقليل من احترام شريككِ، أو الكذب عليه أو خداعه. ولا يعني أيضًا أن تقومي بخيانة ثقته فيكِ، ثم تتوقعين منه الوفاء بوعوده.

تذكري، إذا كان شريككِ الحالي يحاول جاهدًا ليصبح ذاك الرجل؛ فأخبريه، من فضلك، بأن هذا يعني لكِ الكثير.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*