في إطار تقلبات الرئبس عمر البشير .. وزير سوداني يدعو للتطبيع مع إسرائيل

img

إبراهيم بدوي

 

غريب أمر الرئيس السوداني عمر البشير الذي دأب على التحول من النقيض إلى النقيض،فلطالما ردد فيما مضى أن “تطبيع العلاقات مع إسرائيل يمثل خطا أحمر”، ولكن حكومته اليوم قد أصيبت، على ما يبدو، بعمى الألوان، فبعد أن كان السودان داعما رئيسيا لحركات المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال، أصبح يدعو وعلى لسان أحد الوزراء علناً إلى التطبيع مع الاحتلال، دون الحديث حتى عن الوصول إلى “عملية سلام” كما يحلو للمطبعين عادة الحديث.

 

ففي حوار مع فضائية سودانية ، دعا نائب رئيس الوزراء السوداني، وزير الاستثمار، مبارك الفاضل إلى التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، زاعماً أن التطبيع سيحقق مصالح البلاد، معتبراً في الوقت ذاته أن القضية الفلسطينية أخّرت العالم العربي، وأن هناك بعض الأنظمة استغلتها كذريعة وتاجرت بها، وأضاف الوزير إن الفلسطينيين طبعوا العلاقات مع إسرائيل، بل حتى حركة حماس تتحدث مع إسرائيل على حد تعبيره، والفلسطينيون يتلقون أموال الضرائب من إسرائيل ويجلسون ويتحدثون مع الإسرائيليين ولديهم خلافات، لكنهم يجلسون معًا.

 

الدعوة العلنية للتطبيع بين السودان و”إسرائيل” قوبلت بصمت حكومي كامل، ولاسيما أن الوزير في الأساس انضم للحكومة ضمن الحقائب المخصصة للقوى المعارضة التي شاركت في الحوار، واكتفى وزير الإعلام السوداني، أحمد بلال، بالقول إن موقف الوزير “رأي شخصي يخصه وحده ولا يعبر عن الموقف الرسمي للحكومة أو البلاد”.

وتصريحات الفاضل التي اعتبرها السودانيون معجونة بطينة الخيانة والعمالة لم تكن سابقة تسجل باسمه، أو كما يوصف ليست من خارج السرب والنهج الحكومي، إذ سبق تلك الدعوة، دعوة مماثلة من رئيس الدبلوماسية السودانية، وزير الخارجية إبراهيم غندور، والذي تحدث أيضا عن إمكانية تطبيع السودان مع الكيان الصهيوني، حيث قال غندور في وقت سابق أن بلاده لا تمانع في دارسة إمكانية التطبيع مع إسرائيل، وإن السودان “لا يرهن علاقته بدولة على حساب أخرى”، مخاطبا ودّ واشنطن بالقول أن الصلات مع أمريكا ظلت متأرجحة على مر الحكومات.

كذلك فقد صدرت دعوات التطبيع من قبل سياسيين في حزب المؤتمر الوطني الحاكم وآخرين ورجال دين، حيث صرح الداعية السوداني ورئيس حزب الوسط يوسف الكودة بالدعوة للتطبيع وأفتى فيها دينياً، مما يشكل تراجعاً واضحاً عن المبادئ التي تبنتها الحكومة السودانية في مواقفها المعادية للكيان الإسرائيلي ودعمها لحركات المقاومة بشكل متواصل.

 

الاستجداء السوداني للتطبيع مع إسرائيل وأمريكا لم يكن مفضوحا رغم أنه كان موجود، إذ سرب موقع ويكيليكس منذ فترة برقية للسفارة الأمريكية في الخرطوم، تعود لأكثر من 9 أعوام وتضمنت حواراً بين مساعد الرئيس السوداني حينذاك مصطفى عثمان إسماعيل، ومسؤول شؤون أفريقيا في الخارجية الأميركية ألبرتو فرنانديز، طلب فيها المسؤول السوداني مساعدة واشنطن لتسهل التطبيع مع الكيان الإسرائيلي في حال اكتمال التطبيع مع أمريكا نفسها، وهو أمر سارع إسماعيل وقتها لنفيه تماما.

وتحول الخط الحكومي (وليس الشعبي) في السودان من موقف معين بحجم قضية التطبيع إلى النقيض أثار تساؤلات كبيرة حول التوقيت وأهمية هذه الموضوع، إذ كانت الخرطوم تعاقب مجرد الكلام في موضوع التطبيع، ليصبح الأمر فيما بعد بان يقوم وزراء يدعون إليه (التطبيع)، وفسّر بعض المراقبين للسياسية الحكومية الحالية في الخرطوم، بأن هذه الأمر ما هو إلا مبادرة سودانية بإيعاز سعودي، إذ أصبح على أي سياسي السوداني إن أراد منصب مهم في بلاده أن يكسب رضا السعودية أولا، وبالتالي يكسب بطبيعة الحال رضا الرئيس السوداني عمر البشير الذي نقّل منذ بداية العدوان السعودي على اليمن، البندقية من كتف إلى كتف طمعا ببعض الملايين السعودية، وأعلن بشكل واضح  خروج من محور المقاومة وانتقاله لمحور البترودولار و قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بدعم ومباركة من قبل الإدارة الأمريكية، التي رفعت وبشكل جزئي عن الخرطوم منذ بداية العام الحالي بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة على الخرطوم.

 

إسرائيل هللت لكلام الوزير السوداني، ودعا وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا، وزير الاستثمار السوداني إلى زيارة الكيان الإسرائيلي من أجل ما اسماها “الترويج للسلام”، في حين احتفت صحيفة “هآرتس” بهذه التصريحات ووصفتها بأنها غير اعتيادية بالنسبة لوزير رفيع في الحكومة السودانية التي لا تعترف بإسرائيل ولا تقيم معها علاقات دبلوماسية.

وبعد أن كانت أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية مجبرة على الخوف من السودان ونشاط حركات المقاومة هناك التي كانت حتى وقت قريب بمثابة مستودعا لتهريب الأسلحة إلى قطاع غزة، أضف إلى وجود مصانع أسلحة تمد تلك الحركات بما تحتاجه لمقاومة الاحتلال، أصبحت تل أبيب مطمئنة البال بعد تغيير حكومة البشير لدفة السفينة والسباحة في الحضن الأمريكي طمعا بفتات الدولارات، وهنا نتذكر بالمناسبة كيف حلقت الطائرات الإسرائيلية، لمدة أربع ساعات للوصول إلى جنوب البحر الأحمر، للوصول إلى منطقة أم درمان، غرب الخرطوم، من أجل قصف معمل “اليرموك” لتصنيع الأسلحة و الصواريخ بعيدة المدى، أما الآن فان حكومة الخرطوم ترفض حتى استقبال قيادات من حركة حماس التي كانت حتى فترة ليست بالبعيدة من أقرب المقربين ايديولوجياً وعقائدياً لحكومة البشير الإسلامية ـ كما يقول .

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*