كاميرا جديدة ترصد ما وراء الجدران

img

 

أظهر شريط فيديو قدرات خارقة لكاميرا ذكاء اصطناعي جديد تستطيع رصد البشر الذين يقفون خلف الجدران، في إنجاز قد يساعد العسكريين. وفي الشريط يبدو شخص وهو يسير أمام جدار ثم يدخل غرفة ويختفي خلف جدارها، لتظهر إشارات ملونة تؤكد مكان وجود الشخص خلف الجدار.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن الجنود ورجال الشرطة سيحظون قريبا بنسخة “خارقة من الأشعة السينية”، التي طورها باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وذكر الباحثون أن الكاميرا الجديدة التي تستعين بالذكاء الاصطناعي لتحليل الإشارات اللاسلكية التي تصدر عن أجسام البشر وفي وسعها اختراق الجدران. ورغم أن استعمال هذه الكاميرات سيكون في المجال العسكري، إلا أن الباحثين يأملون في تطبيقها للأغراض الطبية

وقالت الباحثة الرئيسية إن المشروع بدأ عام 2013 مع إشارات تظهر احتمال تتبع الأشخاص بدقة.

واليوم، بعد مرور 5 سنوات تمكن الباحثون في المشروع من إنشاء هيكل عظمي للشخص وكيفية تحركه.

وعن كيفية استخدام هذا الابتكار، قالت كتابي إنه يساعد الشرطة مثلا في تحديد طبيعة تموضع الشخص وراء الجدار، وإذا ما كان يحمل سلاحا أم لا.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة