كيف ينجح الاقتصاد فى الحفاظ على قوة الدول ـ ألمانيا نموذجاً

img

رانيا فزاع

لا يتوقف تأثير التوترات الخارجية بين أكبر اقتصاديات عالمية على حرب تجارية فقط ، ولكنها يمتد تأثيرها على الفائض فى الحسابات الجارية وأكبر بنوك العالم، ونجحت هنا ألمانيا فى  أن تحتفظ بفائض الحساب الجاري أكبر بنك في العالم هذا العام على الرغم من تزايد التوترات التجارية وزيادة انتقادات للسياسات المالية للمستشارة انجيلا ميركل.

حفاظ ألمانيا على قوة اقتصادها مدعوم بعوامل داخلية كما أن له تأثيرات خارجية تتعلق بسياسة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وأزمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتأثيرها السلبى على اقتصاد بلاده.

وحث صندوق النقد الدولي والمفوضية الأوروبية منذ سنوات ألمانيا على بذل المزيد لرفع الطلب المحلي والواردات كطريقة للحد من الاختلال الاقتصادي العالمي وتحفيز النمو في أماكن أخرى، بعد الانتقادات الواسعة التي وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقوة التصدير الألمانية، منذ انتخابه.

فائض خيالي

سيظل فائض الحساب الجاري في ألمانيا – الذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمارات – الأكبر في العالم للسنة الثالثة على التوالي في عام 2018 عند 299 مليار دولار ، تليها اليابان بمبلغ 200 مليار دولار ، وفقا لتقديرات “إيفو”.

ومن المحتمل أن تأتي هولندا في المرتبة الثالثة بفائض في الحساب الجاري يبلغ نحو 110 مليارات دولار ، في حين لن تكون الصين من بين البلدان الثلاثة الأولى التي تشهد فائضا بسبب ارتفاع الواردات وانخفاض العائدات من رأس المال المملوك للخارج.

وقال كريستيان جريمي الاقتصادي في ايفو  إن الولايات المتحدة ستظل الدولة التي تعاني من أكبر عجز في الحساب الجاري بنحو 420 مليار يورو.”

وبشكل منفصل قالت وزارة المالية الألمانية إن أزمة العملة التركية تشكل خطرا إضافيا على الاقتصاد الألماني في صدارة الاحتكاكات التجارية مع الولايات المتحدة واحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وفقدت الليرة التركية ما يقرب من 40 في المائة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام ، متأثرة بانفجار دبلوماسي متفاقم مع الولايات المتحدة وبسبب قلق المستثمرين بشأن تأثير الرئيس طيب أردوغان على السياسة النقدية، وتعتبر ألمانيا هي ثاني أكبر مستثمر أجنبي في تركيا.

 ويعود فائض الحساب الجاري في ألمانيا بشكل كبير إلى الميزان التجاري فمن المتوقع أن تتجاوز الصادرات الواردات بمقدار 265 مليار يورو هذا العام.

في النصف الأول من العام ، كان الطلب على السلع “صنع في ألمانيا” قويًا بشكل خاص في دول منطقة اليورو الأخرى وكذلك أعضاء الاتحاد الأوروبي خارج كتلة العملة الموحدة.

ومن المتوقع قياس فائض الحساب الجاري في ألمانيا إلى 7.8 في المائة هذا العام بعد 7.9 في المائة في عام 2017 ، حسب تقديرات.

صندوق النقد الدولي ينتقد ألمانيا

ومنذ عام 2011 ، كان فائض الحساب الجاري في ألمانيا ثابتًا فوق الحد المرجعي الذي حددته المفوضية الأوروبية بنسبة 6٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، والذي إذا تم تجاوزه بشكل مستمر ، يمكن أن يتضمن توصيات للسياسة.

وحددت المفوضية الأوروبية رسمياً عدم توازن اقتصادي كلي في ألمانيا للمرة الأولى في عام 2014 وقد أكدت هذا النقد كل عام منذ ذلك الحين، في توصياتها ، تقول اللجنة أن ألمانيا يجب أن تستفيد من فائض ميزانيتها لتعزيز الاستثمار العام وخلق ظروف مواتية لزيادة نمو الأجور الحقيقية ، وقد أرسل صندوق النقد الدولي توصيات مماثلة إلى برلين.

 وسجل الاقتصاد الألمانى  تباطؤا واضحا فى النمو خلال الفصل الأول من السنة 2018 إذ لم تتعد زيادة إجمالى الناتج الداخلى 0,3% بالمقارنة مع الفصل السابق نتيجة تراجع الصادرات والواردات على السواء على خلفية الخلافات والمخاوف التجارية.

وإن كان الاقتصاد الألمانى شهد “أطول مرحلة من النمو منذ 1991” مع 15 فصلا متتاليا من الارتفاع فى إجمالي الناتج الداخلي، إلا أن الفترة الممتدة من يناير إلى مارس هذا العام سجلت تباطؤا واضحا عن الفصول الأربعة من السنة الماضية التى بلغت فيها نسبة نمو الناتج الوطنى 0.9 و0.6 و0.7 و0.6% على التوالي.

الطريق الآخر

هذا وقد دعا وزير الخارجية الألمانى، هيكو ماس، إلى إنشاء نظام جديد للمعاملات المالية يستثنى الولايات المتحدة، التى انسحبت من الاتفاق النووى الإيرانى وهددت بفرض عقوبات على أولئك الذين يصرون على البقاء ضمن الاتفاق.

وفى مقالة إفتتاحية نشرتها صحيفة هاندلسبلات ، أشاد وزير الخارجية الألمانى بالعلاقات القوية التى جمعت واشنطن وبرلين بعد الحرب العالمية الثانية، لكنه حذر قائلا “عندما تتجاوز الولايات المتحدة الخطوط الحمراء، يجب علينا نحن الأوروبيين الموازنة بقدر الإمكان”.

ودعا إلى ضرورة العمل على تعزيز استقلال أوروبا من خلال إنشاء قنوات دفع مستقلة عن الولايات المتحدة وإنشاء صندوق نقد أوروبى وبناء نظام “Swift” مستقل. مضيقا “الشيطان يكمن فى آلاف التفاصيل لكن كل يوم تستمر الصفقة هو أفضل من الأزمة شديدة الانفجار التى تهدد منطقة الشرق الاوسط.”

وانضمت ألمانيا إلى حلفاءها الأوروبيين فرنسا والمملكة المتحدة إلى جانب روسيا والصين فى دعم الاتفاق النووى، الذى تم توقيعه مع إيران فى يوليو 2015، بينما انسحب منه الرئيس دونالد ترامب فى مايو الماضى، مما أدى إلى فرض عقوبات أمريكية جديدة على الدول التى تتعامل مع إيران.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة