لا تفرحوا بالألعاب المجانية على الهاتف

img

 

 

نبهت دراسة ألمانية من الألعاب المجانية المنتشرة على الهواتف الذكية والكمبيوتر، مؤكدة انها مجرد فخ يوقع المستخدمين في الإدمان قبل البدء في طلب رسوم حقيقية.

وذكر الباحث الألماني بالمركز الاستشاري “ريال لايف” المختص بالاستهلاك المفرط للوسائط بمدينة كاسل بان جزءا مهما من التطبيقات التي تروج لنفسها على أنها بلا مقابل تطلب من المستخدمين الدفع عند بلوغهم مراحل متقدمة للتمكن من المواصلة.

والطريقة عبارة عن إستراتجية تسويقية تعرف بالدفع داخل التطبيق.

ونبه الباحث الألماني إلى أن بعض الأطفال والشباب لا يمكنهم مقاومة هذه الآلية، حيث يتعلق اللاعب باللعبة في البداية، ويتم “تخديره” بواسطة المكافآت، وبعد ذلك تتباطأ عملية التقدم في اللعبة، ولا يتم الحصول على مزايا جديدة إلا من خلال دفع أموال حقيقية.

وتهدف بعض الألعاب إلى كسب الكثير من المال في وقت قصير، ومع ذلك لا يتعلق بها سوى نسبة بسيطة من اللاعبين بشكل حقيقي.

وفي حال ارتفاع الفواتير بسبب ألعاب الهواتف الذكية، ينصح الخبير الآباء في البداية بمنع الأطفال من إجراء مشتريات أخرى بدلا من سحب الهاتف الذكي أو الكمبيوتر اللوحي من أيديهم، نظرا لأن ذلك يؤدي غالبا إلى انعزال الشباب وانقطاعهم عن الحياة الاجتماعية.

ويمكن للآباء تفعيل خاصية حظر المشتريات على الهاتف أو الكمبيوتر اللوحي، بحيث لا يمكن لأطفالهم إتمام أي عملية شراء إلا بعد إدخال الرقم السري الخاص بالمستخدم الأصلي للجهاز.

كما ينصح الخبراء بضرورة أن يرافق الآباء أبناءهم أثناء استعمال الأجهزة الذكية واختيار التطبيقات التي تناسبهم.

كما يوصي الباحثون بشرح آلية التسويق المعتمدة على الدفع داخل التطبيق لتمكين الأطفال من تمييز التطبيقات المجانية قولا وفعلا من تلك التي تستدرجهم للدفع في مراحل متأخرة.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة