المحافظون ببريطانيا يفقدون الأغلبية ودعوة ماي للاستقالة

أظهرت نتائج الانتخابات المبكرة في بريطانيا أن حزب المحافظين خسر أغلبيته في مجلس العموم، وبسبب هذا الإخفاق واجهت رئيسة الوزراء تيريزا ماي ضغوطا للاستقالة.

وبينت النتائج أن المحافظين نالوا 312 مقعدا من مجموع 650 مقعدا في مجلس العموم، وقد فقدوا 14 مقعدا، وبالتالي فشلوا في الحصول على 326 مقعدا اللازمة للأغلبية.
 

كما فشل عدد من أعضاء الحكومة في الحفاظ على مقاعدهم بمجلس العموم، أما حزب العمال المعارض فنال 259 مقعدا بزيادة نحو ثلاثين مقعدا.

وأفضت هذه النتائج إلى ما يسمى في بريطانيا البرلمان المعلق، حيث لم يحصل أي حزب على أغلبية النصف زائد واحد التي تمكنه من تشكيل الحكومة منفردا.

وسيضطر المحافظون إما لتشكيل حكومة أقلية هشة بمفردهم، أو تشكيل تحالف مع حزب أو عدد من الأحزاب، وفي الحالتين فإن المفاوضات ستستمر أسابيع عدة، وهو ما قد يوجه ضربة قاسية لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكانت ماي دعت إلى هذه الانتخابات المبكرة سعيا منها إلى نيل تفويض أكبر من الناخبين لإدارة محادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وقال مراسل الجزيرة العياشي جابو إنها كانت تعول على نيل ما بين خمسين ومئة مقعد إضافي.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً