مطالبات بحظر حزب الله والجبهة الشعبية في ألمانيا

img

 

طالب نواب ألمان ومواطنون إسرائيليون وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير بحظر أنشطة حزب الله اللبناني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جاء ذلك في خطاب مشترك موجه للوزير، وهو ما أكده متحدث باسم السياسي الإسرائيلي المعارض يائير لبيد ورئيس حزب “هناك مستقبل.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي صنف على الأقل كلتا الجماعتين جزئيا على أنهما منظمتان إرهابيتان، إذ اقتصر في حالة “حزب الله” على وضع الجناح العسكري التابع له على قائمة المنظمات الإرهابية.

وجاء في الخطاب، الذي أشارت إليه صحيفة “تاغس شبيغل” أنه “ليس من المقبول أن تعلن منظمات إرهابية في ألمانيا عن فعاليات، وأن تجند مثل هذه المنظمات في ألمانيا داعمين لها وألا تملك للسلطات المختصة إمكانات قانونية لحظر هذه الفعاليات”. وجاء ذلك على خلفية مشاركة أتباع حزب الله في مسيرة القدس المناوئة لإسرائيل.

ومن جانبه، قال رودريش كيزفيتر، ممثل الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ألمانيا تصنف حاليا حزب الله على أنه منظمة إسلامية، لافتا إلى أن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (جهاز أمن الدولة بألمانيا) سوف يراقب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

يشار إلى أن خمسة نواب إسرائيليين وستة ألمان وقعوا على الخطاب، من بينهم كيزفيتر، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الألمانية-الإسرائيلية فولكر بيك المنتمي لحزب الخضر المعارض، وكذلك المعارض الإسرائيلي يائير لبيد.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*