معاني الحروف والأرقام المدونة على عبوة زيت المحرك

img

تعد زيوت المحركات، من السوائل الهامة التي تحافظ على الأجزاء الداخلية للمحرك أثناء عملية الاحتكاك الناتجة عن حركة السيارة.

ومن الوظائف الهامة لزيوت المحركات، الحفاظ على درجة حرارة المحرك التي تؤثر بشكل كبير على أداءه، لذا ينصح الخبراء استعمال زيوت مناسبة للأجواء التي تختلف من بلد إلى أخرى.

ويمكن التعرف على نوعية الزيوت المناسبة للسيارة من خلال الأرقام المدونة على عبوات الزيت، التي تشير إلى درجة الحرارة التي يكون الزيت قادرا على العمل فيها دون تغير صفاته الأساسية.

ونلاحظ أن الأرقام والحروف مدونة على عبوات زيوت السيارات مثل “10W-40” أو “5W-30″، لها مدلول يجب أن نعلمه لاختيار الزيت المناسب لمحرك السيارة.

ويشير حرف “W” المدون على عبوة الزيت إلى الشتاء، كما يرمز الرقم المدون على يسار حرف “W” إلى درجة الحرارة في الشتاء التي يكون الزيت قادرا على العمل فيها دون أن يتجمد أو ترتفع درجة اللزوجة.

أما الرقم المدون على يمين حرف “W”، فهو يرمز إلى درجة الحرارة المرتفعة التي يظل فيها زيت المحرك محتفظاً بدرجة اللزوجة دون أن يسيل مثل الماء، وتختلف تلك الدرجة من محرك إلى آخر بحسب قوته.

 

هل يجوز تغيير نوع زيت المحرك الموصى به للسيارة؟

بشكل أساسي يمكن خلط زيوت المحركات ذات درجات الجودة والتركيبات المختلفة، مع بعضها البعض دون أية مشكلات، إلا أن الهيئة الفنية لمراقبة الجودة  بمدينة هانوفر الألمانية، تنصح بضرورة مراعاة التعليمات الصادرة عن شركات تصنيع السيارات؛ لأنه في حالة استخدام زيت بكفاءة أقل مما هو موصى به للسيارة، فسيتعرض المحرك لخطر حدوث أضرار به.

وترجع اختلافات الجودة في زيوت المحركات إلى النوعية المختلفة لتركيباتها؛ حيث إن زيت المحرك يتكون من العديد من الزيوت الأساسية. علاوة على ذلك فإن زيوت المحركات تتضمن مواد إضافية تُعرف باسم المُحسِّنات أو الإضافات. وأوضحت الهيئة الألمانية، أن هذه الإضافات تعمل مثلاً على تحسين خصائص الأداء عند تشغيل المحرك على البارد في ظل انخفاض درجات الحرارة أو تحسين القدرة على التزليق.

وتجدر الإشارة إلى أنه يتم التفرقة بين نوعين من الزيوت، ألا وهما الزيوت المعدنية والزيوت التخليقية. فعلى الرغم من أنه يتم استخلاص كلا النوعين من نفس المادة الخام وهي النفط، إلا أن عملية إنتاج الزيوت التخليقية تكون أكثر تعقيداً، ولذلك فإن مادة التزليق هذه تكون أكثر تكلفة. وتمتاز الزيوت التخليقية بأنه يمكن خلطها بالإضافات بصورة أفضل من الزيوت المعدنية.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*