ميركل تؤكد مجدداً أمام البرلمان أن الإسلام أصبح جزءاً من ألمانيا

img

 

 

في ظل الجدل الدائر حول الدور الذي يلعبه الإسلام في ألمانيا، أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الإسلام صار جزءاً من البلاد. وقالت ميركل خلال إدلائها ببيان حكومي في البرلمان الألماني (بوندستاغ): “ليس هناك من شك في أن الطابع التاريخي المميز لبلدنا مسيحي ويهودي… لكن بنفس قدر صحة هذا الأمر، فإن من الصحيح أيضاً أن مع 4.5 مليون مسلم يعيشون لدينا، صار دينهم – الإسلام – الآن جزءاً من ألمانيا”.

وذكرت ميركل أن كثيرين لديهم مشكلة “في تقبل هذه الفكرة – وهذا أيضاً حقهم الأصيل”، مضيفة في المقابل أن مهمة الحكومة الألمانية إدارة كافة النقاشات على نحو يؤدي في النهاية عبر قرارات محددة إلى جعل التضامن بين كافة الأفراد الذين يقيمون على نحو دائم في ألمانيا أكبر وليس أصغر. وأوضحت ميركل أن الغالبية الكبيرة من المسلمين في ألمانيا يرفضون التطرف والإرهاب الإسلاموي، وقالت: “الكثير منهم يمارسون عقيدتهم، الإسلام، بسلمية وعلى نحو ملتزم بالقانون والدستور”.

وأتت تصريحات ميركل رداً على وزير داخليتها “هورست زيهوفر csu”، الذي قال مؤخراً إن الإسلام ليس جزءاً من ألمانيا، ولكن المسلمين جزء منها. ويثار الجدل حول هذا الموضوع على نحو متكرر في ألمانيا منذ سنوات.

غير أن ميركل تريد وضع أسس جديدة للخطاب الموجود في المساجد في ألمانيا، إذ قالت أمام أعضاء البوندستاغ: “إن قيامنا على مدار عقود بالاعتماد على أئمة ضيوف من تركيا أمر لم يعد كافياً في القرن الحادي والعشرين”، مضيفة أنه “يجب على الاتحاد والولايات الألمانية وبمساعدة مؤتمر الإسلام أيضاً تطوير هياكل تتلاءم مع المستقبل”.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة