وزير الداخلية يؤكد انتهاج سياسة صارمة مع اللاجئين

img

 

قال وزير الداخلية هورست زيهوفر – في حديث مع مجلة “شبيغل”- إنه يميل إلى انتهاج سياسة تتمير بصرامة أكثر إزاء اللاجئين الذين تم رفض طلبات لجوئهم. وتابع الوزير “من لم يحصل على حق البقاء في ألمانيا، ويرفض العودة الطوعية إلى وطنه، يجب أن يحصل فقط على المساعدات العينية، أي حرمانه من المساعدات النقدية.

وأكد في حديثه مع “شبيغل” على عزمه زيادة الجهود من أجل دمج اللاجئين الذين تم قبول طلبات لجوئهم. وأضاف “لا يوجد طريق آخر أمام اللاجئين الحاصلين على حق البقاء في ألمانيا سوى طريق الاندماج السليم في المجتمع، وإلا فإن اللاجئ سيبقى متلقيا لمساعدات الشؤون الاجتماعية”.

في نفس الوقت نفى زيهوفر التهم الموجهة إليه ومفادها أنه يعتزم حجز اللاجئين في معسكرات معينة واصفا تلك التهم “بالخرافات”، لكنه أشار في نفس الوقت إلى أن اللاجئين عليهم وفق القانون أن يقيموا في أماكن محددة لهم ويحق لهم الحصول على المساعدات المقررة قانونيا عندما يتواجدون في تلك الأماكن فقط.

وتابع زيهوفر “الأمر يتعلق بأن يكون اللاجئ تحت تصرف الدوائر الرسمية في أي وقت حتى تتم دراسة طلبه في غضون أسابيع”. لكنه قال أيضا إن أماكن إيواء اللاجئين يجب أن لا تكون كبيرة جدا، وإلا ستولد مشاكل كثيرة. وحدد الوزير عدد اللاجئين في كل منشأة بما لا يتجاوز ألف شخص.

من جانب آخر ذكرت شبكة المحررين الألمانية نقلا عن وثائق وزارة الداخلية الاتحادية، أن وزارة الداخلية تخطط لإنشاء 40 مركزا لإيواء اللاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم والذين تتم إعادتهم طوعا أو قسرا إلى أوطانهم. ووفق الوثائق الرسمية يتم إنشاء تلك المراكز في عموم ألمانيا وستخضع لإشراف الدوائر الرسمية للولايات وليس للحكومة الاتحادية.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة