وزير الداخلية يصنع أجواءً معادية

ريادة الثقافة الألمانية على المجتمع !

 

ثارت تصريحات وزير الداخلية توماس دي ميزير التي تؤكد “ريادة الثقافة الألمانية” على مجموع المجتمع نقاشا حادا. ومع تأييد بعض السياسيين لإطروحاته جاءت مواقف كل الأحزاب معارضة لموقفه، حتى من داخل حزبه.

 

فقد ذكر وزير الداخلية توماس دي ميزير في مقال له كتبه في صحيفة “بيلد أَم زونتاغ “”أريد أن أدعو إلى نقاش حول بعض الأطروحات عن الثقافة الرائدة الألمانية”، مضيفاً أن “مَن يكُنْ واثقاً ومتأكداً من ثقافته فإنه يكون قوياً”، وقال “الحفاظ على كرامة الإنسان يبقى فوق كل شيء في هذه الثقافة الرائدة”. الجدير بالذكر أن مبدأ “الحفاظ كرامة الإنسان” التي يتحدث عنه الوزير منصوص عليه قانونيا من خلال المادة الأولى في “الدستور”.

وذكر دي ميزير في مقاله عشر نقاط  معتبرا أنها “جزء من ثقافة ألمانية رائدة”، وجميعها تتمحور حول عادات وتقاليد ألمانية اجتماعية، منها – بحسب ما كتب الوزير – “أن يصافح الناس بعضهم البعض ويُظهرون وجوههم ويذكرون أسماءهم، ولاحظ الوزير الألماني المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي أن “الألماني لا يرتدي برقعاً أو نقاباً”.

ويرى الوزير أنه من مميزات وخصوصيات “الثقافة الألمانية الرائدة” أيضاً أن يكون المجتمع منفتحا والتعليم عموميا إضافة إلى فكر الاجتهاد في الأداء وفي العمل المنبثقة جميعها من الإرث التاريخي الألماني وصلته بإسرائيل ومن الثراء الثقافي أيضا. وفضلاً عن ذلك، يؤكد الوزير على أهمية تأثير الدين المسيحي في ألمانيا.

ويرى دي ميزير أن الدِّين في ألمانيا هو كَـ “الأسمنت” الرابط بين أجزاء المجتمع وَ “ليس إسفيناً” يفرق بين أجزاء المجتمع، قائلاً إن “الكنائس في ألمانيا وقفت من دون كلل أو ملل إلى جانب المجتمع في ألمانيا”.

 

لسنا برقعاً

كما ذكر الوزير الألماني في نقاطه العشر أن الثقافة الألمانية ترفض النقاب أو “البرقع” قائلا: “لسنا برقعا”. ومن الأمور الأخرى التي أشار إليها هي الثقافة العامة وشكر المرء على إنجازه والإرث التاريخي الألماني والعلاقة الخاصة مع إسرائيل بالإضافة إلى الإرث الثقافي.

جاء في مقال دي ميزير “إن بلادنا ذات طابع مسيحي. نعيش في سلام ديني وأساس ذلك هو أولوية القانون على كل القواعد الدينية في التعايش الاجتماعي والحكومي”. وأضاف أن الدين يربط المجتمع ولا يفرقه فهو “ملاط وليس إسفينا”.

كذلك اعتبر وزير الداخلية أن “الوطنية المتنورة” جزء من الثقافة السائدة في ألمانيا، والوطني هو من يحب وطنه دون أن يكره الآخرين. وعلاوة على ذلك يعتبر ارتباط ألمانيا بالغرب والالتزام تجاه أوروبا والذاكرة والعادات الجماعية جزء من هذه الثقافة.

وأكد دي ميزير بأن كل من يأتي إلى ألمانيا ويسمح له بالبقاء فيها “نمد له يدنا”، لكن من لا يعرف الثقافة السائدة أو ربما لا يريد التعرف عليها أو يرفضها فإنه يكون قد فشل في الاندماج الذي لن يتحقق “دون معرفة واحترام ثقافتنا السائدة”.

 

كل الأحزاب معارضة تعارض الوزير

لكن أطروحات دي ميزير اصطدمت بانتقادات وجهها إليه قياديون سياسيون، ومنهم كريستيان ليندنَر رئيس الحزب الليبرالي FDP الذي اعتبر أن الوزير دي ميزير “يتحدث من جديد في أمور عقائدية”، مضيفاً أنه ينبغي أن تعكس “الثقافة الألمانية الرائدة مضمون دستورها “، الذي ينطبق على كل الناس، معتبرا أن دي ميزير  يهدف من خلال العشر نقاط التي طرحها العمل على إبراز صورته واستخدام هذا الموضوع في حملته الانتخابية.

ويرى كريستيان ليندنَر أنه كان من الأفضل لِدي ميزير أن يقدم مشروع قانون للهجرة يوضح الأوضاع القانونية بين اللاجئين من جهة وبين ذوي الإقامات الدائمة في ألمانيا من جهة أخرى.

من جانبه غرّد جيم أوزديمير رئيسَ حزب الخضر  Grünenقائلاً إن “ثقافتي الرائدة هي ثقافة أوروبية”، في حين وصفت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب الخصر أطروحات دي ميزير حول”ريادة الثقافة الألمانية” واعتبرتها “مجرد دردشة”، مطالبةً دي ميزير بضرورة تقديم حلول عملية للمشاكل الكثيرة، كما اعتبرت أن الاهتمام بالتضامن وإدماج المهاجرين في المجتمع هو النهج الصحيح، ملاحظة أنه “باستطاعتنا القيام بذلك من خلال سد الثغرات الكبيرة الموجودة”، وذلك من خلال توفير دورات تعليم اللغة الألمانية ودعم العمل التطوعي من أجل مساعدة اللاجئين.

من جانبه انتقد نائب رئيس الكتلة البرلمانية عن حزب اليسار  Die Linke ما وصفه بالنسخة رقم ألف في الجدل حول “الثقافة الألمانية الرائدة”، معتبرا أن دي ميزير ينهج من خلال طرح هذه النقاط توجه اليمين السياسي، مشيرا إلى أن القانون الأساسي الألماني يتضمن كل ما هو مهم بهذا الشأن ولذلك فلا حاجة لذكر هذه النقاط من طرفه، مضيفاً أن “وضع قائمة توضح صفات الإنسان الألماني هو أمر نمطي معروف لدى السياسيين المحافظين الألمان وليس له صلة بأرض الواقع”.

 

“صناعة أجواء خطيرة، خاصة ضد المسلمين”

يرى تورستين غومبيل أحد نواب الحزب الاشتراكي أن ما قدمه وزير الداخلية يشكل “افتعالا مُخزٍيا”.

فيما غرد سياسيون آخرون من الحزب الاشتراكي وحزب الخضر قائلين إن ما طرحه الوزير هو “صناعة لأجواء خطيرة”، وخصوصاً ضد المسلمين.

من جانبه قال رئيس الفريق البرلماني للحزب الاشتراكي توماس أوبَرمان إن هذا النقاش ليس له أية علاقة بالمشكلات الحقيقية في ألمانيا، مؤكداً على أنه إذا كان للألمان ريادة ثقافية فإنها تنعكس انطلاقا من القانون الأساسي الألماني.

من جهته وصف نائب رئيس الحزب الاشتراكي أطروحات وزير الداخلية بأنها “محاولة رخيصة من أجل تحفيز الجو العام لدى المحافظين في الحزبين المسيحيين في ألمانيا والتمكن من اللحاق بما يفعله الشعبويون اليمينيون”.

كما شدد الأمين العام السابق للحزب المسيحي الديمقراطي –وهو حزب وزير الداخلية دي ميزير– على أنه لا يوجد في الدستور الألماني أية قاعدة قانونية مُلزمة توجب أن تكون هناك “ثقافة رائدة ملزمة” لمن يعيش في ألمانيا، ملاحظا أن دي ميزير لا يستطيع أن يفرق بين القوانين الملزمة في ألمانيا والتقاليد غير  الملزمة.

 

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

اترك رداً