أسباب توتر المرأة الدائم في الحياة الزوجية

img

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن المرأة تعاني من التوتر في الحياة الزوجية أكثر من الرجل.

ويشكو أغلبية الأزواج من غضب زوجاتهم غير المبرّر. اكتشفي في هذا المقال ما هي أبرز الأسباب وراء هذا التوتر:

– نظرة المجتمع لها: تشعر المرأة بأن المجتمع يحمّلها كامل المسؤوليات في الحياة الزوجية ما يدفعها إلى الشعور بالتوتر. فعلى سبيل المثال إذا تصّرف أولادها بطريقة غير لائقة، يلومها المجتمع وينتقد تربيتها لهم من دون أن يوجّه أي لوم للأب.

– اكتراث المرأة لنظرة المجتمع لها: تحرص على إعطاء صورة مثالية عنها في المجتمع ما يزيد من قلقها وتوترها حول نظرة الآخرين إليها.

– ميل المرأة إلى التسرّع في اتخاذ القرارات: إن المرأة انفعالية بطبيعتها، لذلك تميل إلى اتخاذ القرارات بسرعة ومن ثمّ تخشى أن تندم عليها في المستقبل. هذا الأمر قد يزيد من توترها في الحياة الزوجية.

– حاجة المرأة إلى النوم أكثر من الرجل: تستيقظ المرأة أكثر من مرة خلال الليل للاهتمام بأولادها الصغار، ويحرمها ذلك من النوم الهادئ والمستقر، لذا فهي تشعر بالتوتر بسبب قلة النوم.

– الأعمال المنزلية: تهتمّ المرأة أحياناً بالأعمال المنزلية أكثر من نفسها وذلك يشعرها بالتوتر لأنّها قد تهمل مظهرها وزوجها.

– عدم تقديرها: تكره المرأة أن تشعر بأن زوجها لا يقدّرها فذلك يزيد من غضبها ويوتّرها. كما أنّها تحتاج إلى زوج يعبّر لها عن مشاعره، ويشعرها بالحب والأمان.

– المرأة عاطفية أكثر من الرجل: تنجرف المرأة وراء عواطفها وأحاسيسها أكثر من الرجل فتغضب وتنفعل بسرعة.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة