الحجاب .. بين الأسواق العالمية والعقلية الاستهلاكية

img

 

أحمد الجمال

 

بينما تتصارع معظم دول العالم مع شكل الحجاب، سواء تلك التي ترفضه كليًّا أو غيرها التي تحاول أنْ تختزله في شكلٍ واحدٍ وترفض ما دونه، أصبح اللباس الإسلامي في العديد من الأماكن صناعةً مؤسساتية مبتكرة ومستقلّة تخلق يومًا بعد يوم خياراتٍ لا تعدُّ ولا تُحصى في عالم الأزياء.
لسنواتٍ عديدة، كانت فكرة الحجاب بسيطةً للغاية؛ قطعة ملابس متواضعة بأكمام طويلة وتنحدر للكاحل مع شكلٍ من أشكال غطاء الرأس. إضافةً إلى بعض المجتمعات الصغيرة، مالت النساء المحجّبات فيها إلى ارتداء السراويل الطويلة الفضفاضة مصحوبةً أيضًا بأكمام طويلة وتنحدر قليلًا للأسفل مغطيةً الأرداف، إلى جانب غطاء الرأس.
شيئًا فشيئًا، أخذ شكل اللباس الإسلامي الأنثويّ بالتحوّل والتغير حتى أصبح في نهاية المطاف صناعةً تنافسية ومربحة تنظّم لها المؤتمرات وعروض الأزياء العالمية وتصوّر لها الإعلانات والحملات التسويقية بوجوه وأجساد عارضاتٍ لسنَ محجّباتٍ بالأساس، أو قد يكن. لكنّ الأهمّ من ذلك كلّه، أنّها لا تقتصر على فئةٍ محدّدة وإنما تتنوّع أشكالها وتتعدد حتى تستطيع جميع الفئات الاجتماعية بمختلف الأوضاع الاقتصادية أن تجد فيها ما تريده.

 

تحوّلات كبيرة وأرقام صاعدة
في عام 2010، قدّرت صحيفة “ملّت” التركية أن قيمة سوق الملابس الإسلامية العالمية تبلغ نحو 2.9 مليار دولار. فيما أشار تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2014-2015 إلى أن إنفاق المستهلكين المسلمين على الملابس والأحذية قد ارتفع إلى 266 مليار دولار في عام 2013. وهذا يمثل نموًا بنسبة 11.9 في المائة من الإنفاق العالمي في فترة ثلاث سنوات. ويتوقع التقرير أن يصل هذا السوق إلى 500 مليار دولار بحلول عام 2020.
حجم الإنفاق الاستهلاكي الإسلامي في قطاع الملابس سيزيد إلى 322 مليار دولار في عام 2018، بعدما كان 224 مليار دولار في عام 2012. وتمثّل هذه الأرقام سوق الملابس الإسلامية في جميع أنحاء العالم. أما البلدان الأعلى استهلاكًا في نطاق الملابس الإسلامية فجاءت تركيّا أولًا بقيمة 25 مليار دولار، تليها إيران بمبلغ 21 مليار دولار، وإندونيسيا بقيمة 17 مليار دولار، ومصر بقيمة 16 مليار دولار، والمملكة العربية السعودية 15 مليار دولار، وباكستان 14 مليار دولار.

 

بين الهوية الفردية والهوية الإسلامية
يبقى السؤال لدينا إذن يدور حول الأسباب التي أدت إلى هذا النموّ السريع والتغيّر الحاصل في مدّةٍ لا تتعدّى العشر سنوات ربّما. نقطة مهمّة يمكننا الاستناد إليها، إذ بات العديد من جيل الألفية المسلمين يعتقدون أنّ إيمانهم أو تديّنهم لا يجب أن يكون موضعًا للمساءلة والنقاش حين يتعلّق الأمر بالموضة والجَمال. وبالتالي، نشأت العديد من الأفكار الداعية لكسر الصورة النمطية عن الحجاب وتحدّيها كوسيلة للتعبير عن هويّتهم الفردية من جهة، والإسلامية من جهةٍ أخرى.
ومن هنا، ظهر العديد من الأشكال المتنوعة للحجاب لتستوعب الهوية الفردية المختلفة عند كلّ فردٍ أو كلّ مجتمع. ولو عدنا إلى الوراء قليلًا، أيْ إلى ما قبل ثلاثين أو عشرين عامًا، لوجدنا أنّ الحجاب ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالإسلام السياسيّ والحركات الإسلامية التي ظهرت للسطح واستمرّت لاحقًا. حتى أنّه أصبح لكلّ حركةٍ شكلًا معيّنًا من الحجاب تُعرف به وتعرّف نفسها من خلاله.
لاحقًا، ومع خفوت أوج الإسلام السياسيّ وحركاته، أخذ الحجاب أشكالًا مختلفة كثيرة، وانتقل من شكله الهويّاتيّ الإسلاميّ الحرَكيّ إلى شكلٍ أكثر فردانيةً مبنيّ على أسس الرأسمالية الحديثة ومبادئ التسويق وحبّ الظهور، فظهر الحجاب الأنيق والحجاب الرياضيّ والحجاب العمَليّ و حجاب السباحة وغيرها الكثير من الأشكال التي لم تكن من قبل فجاءت لتواكب هذه الفترة التي تتسّم بالبحث عن هويّة فردية متميّزة وخاصة ولا تخضع لأيديولوجية أو أفكار قديمة.

 

هوية إسلامية معاصرة أم تقليدٌ للغرب؟
يجادل الباحث الاجتماعي السويسري “باتريك هايني” في كتابه “إسلام السوق”، والذي يناقش فيه العلاقة بين أنماط معيّنة من التديّن الإسلامي والأسس الفلسفية للسوق مثل النزعة الفردية والانفتاح والتخلّي عن السرديات الأيديولوجية الكبرى، أنّ الحجاب الإسلاميّ المعاصر لا يزال محكومًا بقوانين الأزياء التي يصدّرها ويعتمدها الغرب من ألوان وأطرزة وقوانين تتعلق بكلّ موسم.
ويؤكّد “هايني” أنّ الحجاب في سياقه الاستهلاكيّ منصهرٌ بقيم السوق العالمية ومعاييرها ومحكوم بمبدأ موضة الأزياء والماركات التجارية.
للفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسيّ “جيل ليبوفيتسكي” تحليلًا اجتماعيًا مميّزًا عن ظهور الموضة وتصاعد أفقها في جميع طبقات المجتمع، بحيث أصبحت لجميع الطبقات بغض النظر عن وضعها الاقتصادي والمادي. إذ يرى ” ليبوفيتسكي” أنّ التنافس بين الطبقات ونزعة المظهرية هو ما أدّى إلى نشوء وتشكّل ظاهرة الموضة “الشاذة”. فكلما ابتكرت طبقة النبلاء أو الطبقة العليا في أي مرحلة تاريخية زيًا ما، سعت الطبقات الأقل منها لتقليده واستنزاله إلى طبقتها، وهو السلوك النابع من رغبة لاشعورية في الانتماء للطبقة الأعلى.
وبما أنّ الطبقات الأقل لا تستطيع في جميع الأحوال الاحتفاظ بتفاصيل وتكاليف الأزياء الباهظة بما لا يتناسب مع ميزانياتها وإمكانياتها المادية، فتجد نفسها تلجأ لتقليدٍ شبيه لكنّه مشوّه بعض الشيء، مما يدفع بالطبقة الأعلى للتخلي عن الزي وابتكار آخر جديد تتميز به، وهكذا يستمرّ التنافس ليبقى محصورًا في دائرة مغلقة..
لكنّ الأهم من ذلك أنّ ليبوفيتسكي يرى أنّ ظاهرة الموضة بكلّ أشكالها ليست إلا تشويهًا للمقدّس ولقيم المجتمع وتقاليده التي اعتاد عليها فجاءت الموضة لتنسخها وتحوّلها تحت سياسات دور الأزياء والماركات العالمية ومزاجات المصمّمين. ولهذا، ربما نستطيع من خلال نظرية ” ليبوفيتسكي” هذه، الوصول إلى تفسيرٍ حقيقيّ للنهج الذي يتّبعه الحجاب الإسلاميّ في تبعيّته للموضة الغربية. فعوضًا عن حُكم قوى الرأسمالية والاستهلاكية، إلا أنّ ثمة نزعة تنتشر بين أوساط المسلمين بآخر صيحات الموضة العالمية والغربية، فتصبح ملابس المحجّبات نسخًا “مؤسلمة” لملابس غير المحجّبات.
وبالتالي، أصبح الزيّ الإسلامي لا يرتبط بالهوية الإسلامية ولا حتى بالذوق الفرديّ أو الاجتماعيّ بقدر ما يتأثر بما يستهلكه الآخرون في العالم. أي أنّ التداخل بين أذواق المستهلكين هو ما يحدّد ذوق المستهلك. وبكلماتٍ أخرى، أصبح الاستهلاك للزيّ الإسلاميّ قيمة اجتماعية؛ فالمحجّبة لا تستهلك ما تريده فحسب، وإنما تستهلك ما تجد جيرانها وزملاءها من غير المحجّبات يستهلكونه.

 

وليس خطأً إنْ قلنا أنّ الزيّ الإسلامي أو الحجاب قد أًصبح موضعًا للاستعراض الفرديّ، إذ يحاول كلُّ فردٍ من خلاله عرض ما لديه أمام من حوله مستثمرًا ذاته وشخصيته بطريقةٍ تكاد تتحول إلى النرجسية، وهو ما أسماه “ليبوفيتسكي” بمصطلح “الفردانية الجمالية”، أي أنّ الموضة تسمح باستقلال الأفراد فيما يتعلّق بمظاهرهم مقابل العديد من القيود الاجتماعية الأخرى، إذ أنّ هناك مساحةً لظهور الذوق الشخصي في عالمٍ تحكمه دور صناعة الأزياء ومصمّميها ومستثمريها. ولا أدلّ على ذلك من حسابات انستجرام ومواقع التواصل الاجتماعيّ الأخرى التي تعجّ بحسابات “الفاشونيستا” المحجّبات بشكلٍ متزايدٍ يومًا بعد يوم.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة