من أجل البيئة..

img

 

يواصل العشرات من رواد صناعة السيارات على مدار أكثر من عقدين من الزمان تطوير وابتكار محركات جديدة للسيارات قادرة على استهلاك الحد الأدنى من الوقود وتقديم الحد الأقصى من الأداء بم في ذلك السيارات الهجينة التي تجمع بين الوقود والكهرباء.
يأتي ذلك تماشيًا مع التوجهات العالمية الرامية إلى تقليل الانبعاث الكربوني الناتج عن حرق الوقود الأحفوري بأشكاله والتي تؤثر سلبًا على حياة البشر والبيئة، بالإضافة إلى التوفير في الإنفاق على المحروقات بشكل عام.
وتعتبر السيارات من أبرز العوامل التي ترفع حرارة الأرض بما تخلفه من انبعاث كربوني ناتج عن عملية احتراق الوقود داخل غرف محركاتها، الأمر الذي دفع دول الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق نظامًا أكثر صرامة خاص بالانبعاث الكربوني للسيارات وتم تفعيلة مطلع سبتمبر الماضي.

ومن أجل المساهمة في الحفاظ على البيئة والحد من مخاطر الانبعاث الكربوني، يمكن اتباع الخطوات التالية التي يقدمها خبراء والتي بواسطتها يقل استهلاك السيارة للوقود:
– السرعات العالية
قيادة السيارات بسرعات عالية دون الحاجة إلى ذلك، يؤدي إلى استهلاك الوقود بشكل كبير، لذا ينصح بقيادة السيارة في ظل السرعات المقررة.
– التكييف
استخدام التكييف لفترات طويلة وبدرجات حرارة منخفضة يستهلك الوقود بشكل كبير، لذا ينصح باستخدام المكيف في الأوقات الضرورية فقط.
– النوافذ المفتوحة
ترك نوافذ السيارة مفتوحة أثناء القيادة يعمل على رفع معدل مقاومة بدن السيارة للهواء، ويزيد من جهد المحرك واستهلاكه للوقود، لذا ينصح بغلق النوافذ أثناء السير وفي أقل تقدير إغلاقها بشكل جزئي.
– الأحمال الزائدة
من المعروف أن الأحمال الزائدة ترفع من معدل استهلاك السيارات للوقود، لذا ينصح بالتخلص من أكبر قدر ممكن من الأحمال.
– ضغط الإطارات
الإطارات من الأجزاء الهامة والأكثر تأثيرًا بالسيارة، وعند اختلال الضغط بداخلها سواء بالزيادة أو النقصان فإن ذلك يزيد من معدل المقاومة على الطريق، لذا يجب التأكد من تناسب ضغط الهواء داخل الإطارات الأربعة.
– صيانة المحرك
الإهمال في صيانة المحرك بشكل دوري يؤدي إلى استهلاك الوقود بشكل أكبر، ولذلك من المفضل متابعة حالة المحرك بشكل مستمر لتفادي بذل مزيد من النفقات.
– محركات صغيرة
يسعى البعض عند شراء سيارة جديدة اختيار المزودة بمحرك صغير وذلك للحد من استهلاك الوقود، كما توفر بعض السيارات الحديثة إمكانية إغلاق إحدى حجرات المحرك وذلك من شأنه أن يسهم في التقليل من استهلاك الوقود، ولكن هذه المزية توفرها الشركات المنتجة للسيارات الفارهة ذات القوة العالية وهو ما يعرف بنظام “إيقاف أسطوانات المحرك”.

الكاتب Mudir

Mudir

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة